فــوج قمــرة للكشافـــة و الطفولـــة - عين الريش
أهلا و سهلا بكم معنا في هذا الفضاء الرحب . تفيد سجلاتنا أنك زائر نرجو منكم التسجيل معنا

الدليل السياحي لولاية المسيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدليل السياحي لولاية المسيلة

مُساهمة  algerie16 في الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:41 pm

الدليل السياحي لولاية المسيلة

الجذور العريقة للولاية المسيلة :
تعدُّ ولاية المسيلة منطقة ثرية من الناحية التاريخية. فلقد أهل هذه المنطقة السكان منذ آلاف السنين و ليس أدل على هذا إلا تلك البقايا و الآثار التي ما زالت لحد اليوم شاهدة على ذلك، ممثلة في الحفريات الخاصة بالعصور السحيقة، في الرسومات الصخرية ، و هناك آثار رومانية عديدة، و بقايا بعض قنوات المياه و الصهاريج، و آثار سدود قديمة، إلخ ... و التي تشهد بأنه لقرون عدة، كانت هناك حضارة متقدمة قد استغلت هذه المنطقة .
الجذور العريقة للولاية المسيلة :
تعدُّ ولاية المسيلة منطقة ثرية من الناحية التاريخية. فلقد أهل هذه المنطقة السكان منذ آلاف السنين و ليس أدل على هذا إلا تلك البقايا و الآثار التي ما زالت لحد اليوم شاهدة على ذلك، ممثلة في الحفريات الخاصة بالعصور السحيقة، في الرسومات الصخرية ، و هناك آثار رومانية عديدة، و بقايا بعض قنوات المياه و الصهاريج، و آثار سدود قديمة، إلخ ... و التي تشهد بأنه لقرون عدة، كانت هناك حضارة متقدمة قد استغلت هذه المنطقة .
هذه المنطقة كانت جزءا من مملكة ماسينيسا، حيث الكثير من الآثار تشير إلى هذا التواجد مثلما هو الحال في سيدي اعمر، تافزة ...، و في بوسعادة فإن مثال "البيلياردو" دليل قاطع على مرور الرومان من هناك.
في الحقبة الرومانية، كانت منطقة الحضنة تتمتع بثراء معلوم : غير أن المياه كانت قليلة، على حد قول سالوست. إلا أنه و من خلال أعمال رائعة و بناء السدود و بإتباع نظام ريٍّ محكم تمكنت الزراعة من بلوغ مستوى جيد و تطور منقطع النظير، أما في بشليغة فكانت عاصمة مملكة الملكة جوستينيانة، و كانت تتمتع باستقلالية معقولة إزاء روما.

بالإضافة إلى هذا، فإن منطقة المسيلة، و بنفس المقدار لمجمل مناطق البلاد، عرفت مرور عدة حضارات. يمكننا الإشارة إلى أهمها : النوميديين ، الرومان ، الونــدال ، الحضارة الإسلامية والفترة التركية و تواجد الاستعمار الفرنسي .

تأسيس المدينة :
تأسست مدينة المسيلة سنة 315هـ الموافق لسنة 917 م من طرف أبو القاسم محمد بن عبد الله وأطلق عليها اسم المحمدية ، كما عرفت باسم زابي وهناك من ربط تسمية المسيلة بقبيلة ماسيليا التي توسع نفوذها حتى شمل ما يعرف قديما بإقليم نوميديا وبزوال هذه القبيلة بقي اسم المدينة بالمسيلة ، كما تدعى بالحضنة وهناك من يرى أن أصل تسمية المسيلة سواء كانت أطلقت من طرف العرب أو البربر يعود إلى أن المدينة على شكل حوض منبسط ذو مجاري مائية ولا ننسى أن موقع المسيلة في حد ذاته يعرف بحوض الحضنة.
إن طبيعة التضاريس في منطقة المسيلة هي التي ساعدت على تمركز السكان و تعاقب الحضارات منذ الأزمنة الغابرة كما تثبته الأماكن الأثرية و أكبر دليل على ذلك تواجد عدة رسوم و نقوش صخرية رسمها الإنسان القديم عن الحيوانات التي كانت موجودة بالمنطقة ، عدة مناطق تشهد على مرور المحاربين و التجار الرومان و ما بقي خلفهم من أطلال و كتابات صخرية ، كما اختار الوندال منطقة طبنة (مقرة) و المسيلة كمقر لحكمهم خلال القرن الخامس.
إن تاريخ المنطقة تغير كليا عند مجيء العرب و المسلمين في القرن السابع و خلال القرن الأول للفتح الإسلامي حيث اعتنق السكان الدين الإسلامي و دافعوا عنه حتى الاستشهاد نظرا لسماحة الإسلام و عالميته تحت شعار الوحدانية و العدل ، بعد تواجد الخوارج بالمنطقة تلاها الحماديون بداية القرن الحادي عشر حيث حكمها حماد بن بلكين كما أسس في الشمال الشرقي للمسيلة سنة 1007 قلعته التي نالت شهرة واسعة و اتخذها أول عاصمة له وعرفت تطورا و ازدهارا هاما ، تلاها فترة وصول الهلاليون سنة 1052 م وعرفت المنطقة التواجد التركي كما يبينه تواجد الحي السكني للأتراك المسمى بالكراغلة.
لولاية المسيلة تاريخ حافل إبان الاستعمار الفرنسي عرفت المنطقة فيه عدة معارك حيث سقط الشهيدان البطلان العقيدان عميروش و سي الحواس سنة 1958 بمنطقة عين الملح بعدما عرفته المنطقة من بشاعة للاستعمار للفرنسي من تعذيب و تنكيل بالسكان ، ناضل أبناؤها وجاهدوا و كان لهم دور كبير في نجاح الثورة الجزائرية .
تقديم الولاية :
الموقع :
في حدودها الحالية، تحتل ولاية المسيلة موقعا متميزا في الجزء الأوسط من شمال الجزائر.
بشكل عام ، فهي جزء من منطقة الهضاب العليا التي تمتد على مساحة 175 18 كلم2.
سكانها يقلربون 000 982 نسمة بكثافة سكانية تجاور 54 ساكنات في كلم2.
و لقد أصبحت المسيلة ولاية وفقا للتقطيع الإداري لسنة 1974 ، حيث انبثقت ولاية سطيف، باتنة و المدية.
تتكون الولاية من 47 بلدية مسيرة من طرف منتخبين محليين : تسمى المجالس الشعبية البلدية.
أما الدوائر فتضم واحدة إلى أربع بلديات لتشكيل محافظات إدارية و هي 15 دائرة تعنى بتمثيل السلطة.
تحدها لولايات التالية :
شمالا بالبويرة و برج بوعريريج،
من الجنوب بببسكرة،
من الشرق باتنة و سطيف،
من الغرب المدية و الجلفة
أما مدنها الأساسية فهي : المسيلة، بوسعادة ، سيدي عيسى
الجبال :
تقع ولاية المسيلة في منطقة الهضاب العليا بين سلسلتين جبليتين هما الأطلس التلي و الأطلس الصحراوي.
أما التكوين الخغرافي له>ه الولاية فهو كالتالي : منطقة جبلية من جهة و شط الحضنة من الجهة الأخرى.
منطقة وسطى فيها الهضاب و السهول.
و فيها أيضا منخفضات تضم شط الحضنة في المركز و الشرق و شط زاهرز شرقي في الوسط الغربي.
و هناك منطقة للكثبان الرملية و الرمال المنجرفة.
المياه :
المياه الجوفية : هناك مياه جوفية بمياه غير صالحة للشرب لأنها مليئة بالملح و هناك مياه جوفية أخرى عميقة الأغوار من غير الممكن الوصول إليها مثل تلك المتواجدة بالحضنة و في سهل عين الريش.
المياه السطحية : النظام المتبع هو نظام يساير الأمطار المتساقطة بشكل غير منتظم، فمجمل الوديان لا تتوفر على مياة جارية بشكل دائم، إلا ما تعلق بوديان ثلاثة و هي : واد القصب شمالا – وادي بريكة شرقا – وادي مسيف جنوبا .
الجزء الأكبر من الولاية يعتبر حوضا كبيرا يتلقى مياه مختلف الأودية التي تصب جميعها في شط الحضنة.
المناخ :
مناخ ولاية المسيلة مناح قاري يتأثر بالمؤثرات الصحراوية.
الصيف حار و جاف أما الشتاء فهو بارد جدا.
على مستوى الأمطار فالمنطقة الأكثر استفادة هي الشمال، و تستقبل حوالي 480 ملم / سنويا (جبل الشوك – شط وانوغة). أما بقية المناطق الأخرى و الأكثر جفافا فهي في أقصى الجنوب و لا تتلقى إلا 200 ملم من الأمطار / سنويا.
الحرارة :
الأضعف : - 0،6 إلى 6،2 درجة شتاء
الأقصى : 33 إلى 37،9 في جويلية و أوت.
الرياح تكون شديدة البرودة في الشتاء و لافحة صيفا.
القدرات السياحية للولاية
1- المناطق التاريخية :
تاريخ الولاية ممتد في التاريخ ولعل أبرز شاهد وجود الرسوم و النقوش الصخرية حيث نجدها بكثرة في الجزء الغربي للولاية ، جنوب بوسعادة ، سيدي عيسى ، بن سرور، جبل المعاضيد
توجد أثـار تعود للعهد الروماني و البيزنطي و بعض الأثار لمدن هامة " بشيلقة تارمونت و مقرة " و كتابات لاتينية وبقايا من طرق رومانية .
قلعة بني حماد :
بنيت قلعة بني حماد سنة 398/18 سبتمبر 1007م إلى غاية 4 سبتمبر1008م/ 399 هـ على منحدر وعر فوق سفوح جبل تقربست " كيانة " وتسمى في الوقت الحالي المعاضيد و هي أول عاصمة للحماديين .
و من أهم مباني القلعة مسجدها الأعظم الذي لم يبقى منه إلا منارة وأطلال لقصور أمراء بني حماد المتعاقبين على الحكم وهي قصر السلام وقصر البحر وقصر الكواكب و أخيرا السور.
زاويــــة الهــــامــــل :
تم إنشاء زاوية الهامل في سنة 1848 م في بلدية الهامل و مؤسسها هو الشيخ محمد إبن أبي القاسم الهاملي.
لزاوية الهامل إشعاع على المستوى الوطني ، الجهوي و الإفريقي إذ تكون طلبة من كل جهات الوطن ، و من الدول المغاربية ، و من دول إفريقية مثل موريتانيا ، مالي و النيجر . و على صعيد آخر تزورها شخصيات دينية و تاريخية مثل " جاك بيرك " المؤرخ الفرنسي و " محمد سعيد رمضان البوطي " من سوريا كما كانت قبلة لكل رؤساء الجزائر .
لزاوية الهامل متحف لآثار تاريخية تعود لفترة الأمير عبد القادر ، و الشيخ المقراني ، مثل قطع أسلحة حقيقية ، و أكثر من ألف مخطوط قديم و بها مكتبة راقية تشمل جل فنون المعرفة .
أقدم مسجدين مسجد النخلة ( حي سيدي ثامر ) و مسجد مصعب بن عمير( الزقم ) و هما مصنفين كمسجدين وطنيين لما لهما من طابع مميز.
مدينة بوسعادة القديمة :
لها شهرة عالمية خاصة و أنها أقرب واحة للعاصمة و تتميز بالكثير من المعالم أهمها مطحنة فيريرو و برج الساعة و كذا ضريح و متحف الفنان نصر الدين ديني ، هي واحة غناء بها نخيل و كثبان رملية ذات مناظر ساحرة .
طاحونة فيريرو :
لا تنسوا بأن تقوموا بجولة و زيارة لـ "طاحونة فيريرو"، هذا المكان الجذاب و القريب من بوسعادة بحوالي 2 كلم فقط ، إنها طاحونة مهترئة، تمّ إنشاؤها من أخاديد جملة التأثير، حيث تجري فيها صيفا و شتاءا مياه عذبة و بمحاذاتها حديقة ساحرة ، يمكن لـ "طاحونة فيريرو" أن تكون مكانا مثاليا للراحة وسط حقول من البنفسج و الأشجار العطرة التي تحف الوادي طولا و في هذا المكان بالذات اشتغل كتاب السيناريو الأمريكيين و الفرنسيين على فيلم [شمشون و دليلة] و كذا فيلم [رجل لرجل].
2- المناطق الطبيعية :
تتوفر ولاية المسيلة على إمكانيات سياحية مهمة فموقعها الجغرافي يعطيها تميزا حيث نجد بها مختلف المناظر و أهمها :
غابات للتجول أهمها غابة الحوران بحمام الضلعة ، وغابة عين غراب بجبل مساعد ...
جبال و مرتفعات :يكسوها الثلج في فصل الشتاء مجال رحب لتزحلق والتسلق مثل جبال المعاضيد .
مسطحات مائية عديدة ، سد القصب ، منابع عديدة ، وديان .
واحة ( واحة بوسعادة ) تتميز بأفنان نخيلها و كثبانها رملية .
المنابع الحموية:
توجد منابع حموية مستغلة بطريقة تقليدية كحمام الحرايز والخرابشة. والتي تتميز بمياهها الحارة كما أن لها خاصية علاجية من أمراض الكبد و الكلى و الأمراض الجلدية بعضها غير مستغل مثل :منبع بلعريبي الحموي .
منطقـة قمـرة بعين الريـش:
تقـــع هـــذه المنطقـة العذراء ، في سفوح جبل أولاد نايل " بوكحيـل " ، تحتـــــــوي على شلالات مائيـة و وادي دائم الجريـان ، في منظر رائع ، مع وجود طيور و حيوانات بريــة ، و مناخ جبلـي نقــي .
المحمية الطبيعية المرقب :
تقع هذه المحمية في الجهة الشرقية للولاية و قد أنشأت سنة 1988 و هي تغطي مساحة 12500 هكتارا. توجد بالسهول العليا على بعد 160 كلم جنوب الجزائر ، غير أن ما يجعل من المرقب محمية طبيعية مستقبلية ذلك التنوع و الثراء في أنواع الحيوانات التي تسكنها. ففيها بإمكان السائح أن يشاهد غزال الجبال الذي يرتقي بالمحمية إلى مصاف المحميات الطبيعية العالمية.
تجوب المحمية أنواع حيوانية أخرى أهمها القنفذ الجزائري و قنفذ الصحراء و قط الصحراء و البجع المخطط و هناك عدد هام من الطيور التي تم إحصاؤها بمنطقة المرقب : 83 نوعا فيها ما يقارب الخمسين نوعا مهاجرا.
شط الحضنة :
ويصنف شط الحضنة ضمن قائمة المناطق الرطبة ذات الأهمية العالمية كان مستنقعا شاسعا يمتد على 100 كلم طولا و ما يقارب 80 كلم عرضا ، يجلبُ مياه العديد من المجاري المائية التي تنحدر من الجبال المحيطة به ، يسيّر منسوب مياه الوديان في حال فيضانها و يغذي المياه الجوفية للمنطقة أيضا ، في فصل الشتاء، يتكون الشط من المياه فحسب. أما صيفا، فإن حافته تكون ملتهبة و مياهه مالحة، مع تشكل طبقات من الملح التي تغطي سطحه ، يحتوي أنواعا عديدة من الكائنات الحيوانية و النباتية التي تساهم في التوازن البيولوجي للمنطقة يقدم الشط عند مشاهدته من الأطراف الجنوبية، بمداه الشاسع من المياه و جناته العديدة من النخيل لوحة منقطعة النظير.
الفلكلور و الصناعات التقليدية
ولايتنا غنية بطابعها الفلكلوري المتميز، خاصة مجالس الشعر الملحون فللمنطقة شعراء متميزون عرفوا كيف يبدعون قصائدهم كما أنها تتميز بإحياء السهرات في المناسبات خاصة مغنو اللون البدوي الأصيل.
و للفروسية طابعها الخاصة فسكان المنطقة يهتمون بالخيول العربية الأصيلة و يشاركون بها في التظاهرات المحلية .
و كذا تشتهر بالمأكولات و الحلويات التقليدية المتميزة أهمها : ( الشخشوخة ،الزفيطي ، الكسكس ، الرفيس ....)
أما عن الصناعة التقليدية و الحرف فأهمها :

 صناعة النسيج : الزرابي ، القشابية ، البرنوس ، تاملقوط .
 صناعة الجلود : صناعة الأحذية التقليدية، صنادلة الصيف ، محازم السروج .
 صناعة الخشب : صناعة الأدوات الخشبية منها المهراس ، الغربال ، أدوات النسيج.
 الموس البوسعادي .
 صناعة الفضة : مجوهرات فضية بكل أنواعها ، المقاييس ، الخلخال و الخاتم .
 صناعة الفخار : صناعة أواني المطبخ مثل القصعة ، طاجين ، القلة .

العرض السياحي :
- مؤسسات الاستقبال :
البلدية عدد الفنادق عدد الأسرة
المسيلة 05 544
بوسعادة 04 247
سيدي عيسى 03 228
أولاد دراج 01 42
المجموع : 13 1061
- وكالات السياحة والسفر:
البلدية عدد الوكالات
المسيلة 05
بوسعادة 01
المجموع : 06
- بيوت الشباب :
البلدية عدد بيوت الشباب طاقة الاستيعاب(سرير)
بوسعادة 01 50
جبل مساعد 01 50
سيدي عيسى 01 50
المجموع : 03 150

المتاحف: يوجد بولاية المسيلة ثلاثة متاحف مختلفة هي :

متحف الحضنة : دشن عام 1993 م يقع ببلدية المسيلة و يحتوي على أثار و تحف تعود لمختلف العصور جيء بها من مختلف المواقع الأثرية للولاية .
العنوان :حي 500 مسكن البدر طريق البرج المسيلة

متحف قلعة بني حماد : دشن عام 1995 و هو بمثابة متحف موقع يتواجد ببلدة المعاضيد يحتوي على أثار و تحف ثم اكتشافها خلال الحفريات التي أجرت بقلعة بني حماد.
العنوان : بلدية المعاضيد

المتحف الوطني نصر الدين ديني : دشن عام 1993 م يقع بمدينة بوسعادة يحتوي على بيت الفنان إضافة إلى قاعتي عرض و مكتبة و قاعة خاصة بتعليم الأطفال مبادئ الرسم .
العنوان : شارع نصر الدين دين بوسعادة المسيلة

avatar
algerie16

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 15/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى